رحلة العمر للمُعتمر 1
 
 

 

زيارة مكة المكرمة

كان صباحاً جميلاً عندما عزمنا على السفر لأداء مناسك العمرة وكان الإختيار من نصيب حملة المقابي، فبعد وجبة الغذاء مباشرة انطلقنا من المنزل إلى منطقة البلاد القديم بعد حزم الأمتعة. كان الباص ينتظرنا هناك، وبعد انتظار، انطلقنا في الساعة الثانية ظهراً متوجهين للمملكة العربية السعودية ووجهتنا الأولى هي مكة المكرمة. في مسيرنا هذا كان الباص دائماً يضج بالصلوات وأدعية ومستحبات السفر، فكان التوفيق يُلازمنا في مسيرنا ولله الحمد.

 

بعد مسير طويل، غابت الشمس وما أن شرقت الشمس مرة أخرى حتى وصلنا إلى الميقات (السيل الكبير) فأحرمنا وهنا بدأت أجواء التعبد لله عز وجل، ثم انطلقنا فيما يقارب الساعة بالتلبيات إلى مكة المكرمة لبيت الله الحرام.

 

عندما تشاهد الطريق يتوجه عقلك بأن مكة المكرمة طبيعتها جبلية، فالجبال منتشرة هنا وهناك. وأخيراً وصلنا إلى مكة المكرمة وذهبنا إلى الحرم المكي لأداء مناسك العمرة.

 

بقدر ما أحسست بفراق أرض الوطن والروتين اليومي، أحسست بالسعادة وأنا في ظل الجو الروحاني الممزوج بالعبادة، إضافة إلى شوقي لرؤية الكعبة المشرفة والمسجد النبوي على الطبيعة لأول مرة بالنسبة لي.

 

عند دخول الإنسان لذلك البيت الحرام يحس بخفقان قلبه وإحساس يلهج بالدعاء والخشوع. نعم إنها أول نظرة، لا يُثمنها إلا من عاشها، الجميع هنا يعيش أجواء العبادة والتوجه لله وحده لا شريك له.

 

وبعد أداء مناسك العمرة كاملة وكما هو معروف يحل المعتمر من إحرامه وهذا ما فعلناه، نعم شعرتُ بالتعب بعد هذه المناسك ولكن فعلاً كانت أجواء لا توصف أبداً.

 

بقينا في مكة المكرمة سبعة أيام، ولله الحمد أدينا كل صلواتنا اليومية في الحرم المكي الشريف وفي أوقاتها، وبعد تلك الأيام سنتوجه بحول الله وقوته إلى مدينة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم، المدينة المنورة.

 

تخللت تلك الأيام زيارات إلى مصنع كسوة الكعبة والمتحف وبعض الزيارات إلى الأسواق المعروفة في مختلف المناطق القريبة من مكة المكرمة، كما أحيينا مولد الصديقة فاطمة الزهراء عليها السلام، فيما دعاء كميل وزيارة الحسين عليه السلام ليلة الجمعة.

 

زيارة مصنع كسوة الكعبة

مصنع كسوة الكعبة الذي كان كل عُماله سعوديون والذي يخيطون كسوة الكعبة المشرفة يدوياً في مدة قدرها ثمانية أشهر، يتم إستعمال الذهب والفضة في الخياطة إضافة للحرير الذي يبلغ 670 كيلو. واكتشفنا أن ما نشاهده ذهبياً في كسوة الكعبة المشرفة ليست خيوطاً ذهبية بل إنها أسلاك مصنوعة من الذهب. أيضاً شاهدنا نموذج للكعبة المشرفة من الداخل.

 

زيارة المتحف

المتحف كان صغيراً ولم يحتوي على أشياء كثيرة جداً ولكن كانت هناك أهم النماذج القديمة مثل أبواب الحرم المكي وباب من المسجد النبوي والقرآن بالخط العثماني ومختلف النماذج.

 

زيارة المدينة المنورة

بعد المسير فيما يقارب الخمس ساعات وصلنا إلى أرض المدينة المنورة التي كانت تتسم بتطور في الفنادق والشوارع أكثر من مكة المكرمة.

 

هناك زرنا النبي صلى الله عليه وآله، كما زرنا أرض البقيع التي يتواجد فيها قبور كثير من الأئمة والأصحاب، منهم الإمام الحسن المجتبى عليه السلام، الإمام السجاد والباقر والصادق عليهم السلام، وأيضاً قبر أم البنين عليها السلام.

 

بقينا يومين في المدينة المنورة، لننطلق منها في الساعة الثانية ظهراً متوجهين لزيارة شهداء معركة أحد، ومنهم حمزة بن عبد المطلب عم النبي صلى الله عليه وآله.

 

العودة لأرض الوطن

انطلقنا في الساعة الثالثة عصراً إلى أرض الوطن، أرض البحرين الغالية، ووصلنا إليها بسلام، في يوم الإثنين الموافق 9 يوليو 2007 لنُنهي رحلتنا هذه بكل سعادة وسرور، وبالسعادة القلبية تجاه زيارة الكعبة المشرفة ومسجد النبي صلى الله عليه وآله.

 

ستكون صورة تاريخية بالنسبة إليّ فهي أول صورة التقتطها في نفس يوم وصولنا مساءاً للكعبة المشرّفة

 

 
 
 
 
 
 

 

 

أعمال توسعة السعي متواصلة ليلاً نهاراً عدا أوقات الصلاة طبعاً

 

 

 

 

من زيارتنا لأماكن مشاعر الحج للتعريف بكيفية الحج

 

 
 

من زيارتنا للمتحف

 

 

من زيارتنا للمتحف

 

 

الصفحة التالية

 

 
جميع الحقوق محفوظة © يوليو 2007

2 من 5
دون الشبان
4042 مشاهدة

1 من 5
أسرار
7104 مشاهدة

1 من 5
وتر التوبة
5684 مشاهدة

2 من 5
مولانا يالمهدي
6748 مشاهدة

2 من 5
مهدي مهدي
6223 مشاهدة

2 من 5
أنا عاشق
6742 مشاهدة